top of page

المطر واداره التغيير

التغيير أمر لا مفر منه. إنها ليست مسألة ما إذا كان سيحدث أم لا، ولكن متى وكيف. لذلك من المهم أن تكون مستعدًا للتغيير والتعامل معه. هذا لأن التغيير واحدًا من أهم الأدوات التي يمكن لأي شخص استخدامها للتطوير والتحسين، سواء على المستوى الشخصي للأفراد، أو على مستوى المؤسسات بالكامل. على الرغم من ذلك فإن أكثر ما يخاف منه الجميع هو التغيير. لذلك سأساعدك في هذه المقالة على ادارة التغيير والتعامل معه وتقبله.


ما علاقة التغيير بالمطر؟ وكيف تعمل على ادارة التغيير في حياتك؟


لطالما كان التغيير مثل المطر. على سبيل المثال، تتلبد السماء بالغيوم، ثم تبدأ بوادر المطر بالظهور؛ وهو ما يستدعي استعجال خطوات المشاة في الخارج. فبعض الأشخاص قد يحملون أغراضًا مهمة يمكن أن يتسبب المطر في تلفها. كذلك يرتبك سائقو السيارات للوصول إلى وجهاتهم بسرعة قبل أن تشتد وتيرة المطر. يتسارع الجميع في الخارج إلا الأشخاص الذين يجلسون في المباني، فهم لا يشعرون بما يدور في الخارج، وحتى وإن شعروا، فإنه لا يؤثر عليهم. هنا، دعني أجعلك تتوقف قليلًا عما تفعله، وأسألك: من لا يحب المطر؟ اسأل نفسك: من لا ينتظر المطر؟ من لا يعلم أن المطر هو خير قد أرسله الله إلينا ونعمة لا نوفيه تمام الشكر عليها؟ إذن لماذا يتوتر الجميع ولما الخوف في لحظات سقوط الأمطار؟

هذا بالضبط هو حالنا عند حدوث التغيير وبدايته، وهذا هو أساس التشابه بينه وبين المطر. هناك من لا يعلم أن التغيير يحدث (مثل الأشخاص داخل المبنى وقت سقوط المطر)، وهناك من سيتضرر من التغيير فقط لمدة قصيرة (مثل المشاة في المطر)، وهناك من يخاف أن يكون هذا التغيير بمثابة عقبة لمستقبله (مثل سائقي السيارات). من هنا كانت الحاجة إلى أدوات إدارة التغيير ونظرياته التي أعرض لك أشهرها فيما يلي.


نظرية أدكار ADKAR من PROSCI


تدور هذه النظرية حول مراحل التغيير والتي تم التعبير عنها بهذه الحروف:

A (Awareness): وتعني الوعي بالحاجة إلى التغيير

D (Desire): تشير إلى الرغبة في المشاركة ودعم هذا التغيير

K (Knowledge): تعني البدء في معرفة كيفية حدوث التغيير

A (Ability): تعني القدرة على تطوير المهارات والسلوكيات المطلوبة لبدء التغيير

R (Reinforcement): تشير إلى تعزيز هذه القدرات والمهارات وتنفيذها لتعزيز هذا التغيير والتأكد من استمرار حدوثه

 

تشير النظرية إلى ضرورة التعامل مع الفرد بطريقة مناسبة لمساعدته على إدراك التغيير والوعي به ودفعه إليه. كذلك لا بد من الحذر مع عدم التفاعل مع الأشخاص والجهات التي قد تعتقد أنها متضررة من حدوث التغيير، وترفض أنت التعامل معها لأنك ترى من وجهة نظرك الشخصية التي قد تكون غير صحيحة أنها غير متضررة. خاصةً إذا كنت تدير شركة أو مؤسسة، وهو خطأ كبير يقع فيه أصحاب الأعمال أو المدراء. وهكذا فإن نظرية ADKAR تدور حول أن ادارة التغيير تمر بثلاث مراحل. المرحلة الأولى، حيث يهدف الوعي والرغبة إلى إخراجك من الحالة الحالية، حيث التغيير مطلوب ولكنه لم يبدأ بعد. أما المرحلة الثانية فهي الانتقالية، وتتميز بالتركيز على معرفتك وقدراتك. تأتي المرحلة الثالثة بعد ذلك، وهي المرحلة المستقبلية، والتي يتم تحقيقها من خلال التركيز على تعزيز المهارات والقدرات التي تعرفت عليها في المرحلة السابقة، ومحاولة تكرارها في المستقبل لإدارة التغيير بأفضل شكل وبما يخدم أهدافك.

 

احذر ان تعامل جميع مقاومي التغيير على انهم مقاومين ومعارضين ولكن صنفهم من خلال النظرية السابقة وتعامل مع كل واحد منهم بحسب مكانه

 

احصل الآن على كتابي الذي أرشحه لك لمساعدتك على إدارة مشروعك بنجاح، والتعامل مع الأشياء الشائعة للغاية في عالم الأعمال، ومنها التغيير.

 


ختامًا، عليك أن تغيّر نظرتك للتغيير بحد ذاته على أنه نذير لأشياء سيئة قادمة، خاصةً عندما يكون كبيرًا أو عندما يحدث بسرعة. في عالم الأعمال بشكل أخص، عليك أن تنظر للتغيير بشكل أفضل، وتتمكن من مجاراته وإدارته.

٦ مشاهدات٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

مرحباً بكم..

كثير من الناس يبحثون في محركات البحث عن كلمة و موضوع واحد يشغلهم باستمرار و هو تنظيم الوقت، أملا في إيجاد طرق سحرية تساعدهم على إنجاز مهامهم وواجباتهم بأسرع وقت ممكن، وأغلبية الناس يعتقدون أنّ الناجحي

الأهداف الإستراتيجية

يقول خبير الإدارة المحنك " بيتر دراكر" : إنّ الطريقة المثلى لأن تتنبأ بالمستقبل هي أن تصنعه" ، فالجميع يريد مستقبلا باهرا و منيرا، ويحلم به و يتنبأ حصوله، ولكن هل الجميع مستعد لصناعته و إذا كان كذلك ف

1 ملي مررره يفرق

شباب اليوم طموح و مطلع على العالم بشكل أكبر من الجيل السابق، و مطلّع على الناس العظماء الناجحين و أصحاب الثروة الطائلة في كل مكان وزمان، لذلك تراه يفكر في تغيير حياته نحو الأفضل، ويفكر في عدة أشياء في

Comments


bottom of page